منابع نيوز

كاريكتير يوضح حجم الفساد والتلاعبات في برنامج الأمم المتحدة الانمائي والذي تسيطر عليه أسرة منذ أكثر من عشرين سنة ويتداول هاذا الكاريكاتير على نطاق واسع بوسائل التواصل الاجتماعي website logo مأرب تحتج ضد قرار رئيس الوزراء إقالة رئيس الهيئة العامة لحماية البيئة website logo رئيس الوزراء يقيل رئيس هيئة حماية البيئة لاهتمامه بإبقاء جزيرة سقطرى بقائمة التراث الطبيعي العالمي: website logo فيديو مسرب لحادثة اغتيال االحارس الشخصي للملك سلمان الواء عبدالعزيز الفغم website logo سعر صرف الدولار والريال السعودي اليوم في اليمن السوق السوداء website logo

رئيس الوزراء يقيل رئيس هيئة حماية البيئة لاهتمامه بإبقاء جزيرة سقطرى بقائمة التراث الطبيعي العالمي:

اخبار محليه
رئيس الوزراء يقيل رئيس هيئة حماية البيئة لاهتمامه بإبقاء جزيرة سقطرى بقائمة التراث الطبيعي العالمي:

تغيير حجم الخط

رئيس الوزراء يقيل رئيس هيئة حماية البيئة لاهتمامه بإبقاء جزيرة سقطرى بقائمة التراث الطبيعي العالمي:

كشف قرار أصدره رئيس الوزراء د. معين عبدالملك سعيد والقائم باعمال وزيرة البئية -  توفيق الشرجبي ، وبخطوة مفاجئة ومثيرة للتساؤلات لدى اليمنيين بشكل عام ولدى أبناء محافظة مأرب بوجه خاص ، باقالة الدكتور عبدالقادر محمد الخزاز رئيس الهيئة العامة لحماية البيئة 

احد الكوادر المؤهلة ، والاستاذ والأكاديمي المعروف باسلوب اقصائي تعسفي غير مبرر ودون مسوغ قانوني او منطقي،وتكليف وكيل الوزارة بمهام عمله دون الاشارة الى مسببات القرار .

 واحدث القرار صدمة لدى ابناء محافظة مأرب بكافة مكوناتها وقيادتها احزاب ومنظمات وشخصيات سياسية برلمانية ومدنية وعسكرية  وشبابية واعتبروا ذلك القرار تصرف مناطقي لا علاقة له بالعمل المؤسسي للدولة وجاء اصدار القرار تزامنا مع احتفالات شعبنا اليمني العظيم بالذكرى السابعة والخمسين لثورة سبتمبر المجيدة ،وفي الوقت الذي تتجه فيه  انظار اليمنيون صوب مدينة مأرب قلعة الصمود والجمهورية ،التي تحطمت عليها وامام ملاحم البطولة التي سطرها ابناءها وابناء اليمن الاحرار ،تبخرت احلام عودة مشاريع الامامة والكهنوت والرجعية .

 نعم هي محافظة مأرب التي تشعل شعلة الذكرى وتشعل معها حب اليمن وحب ثورة سبتمبر واكتوبر  في قلوب اليمنيين بكل بقاع الارض .

ويعتبر الدكتور عبدالقادر الخراز الذي شغل منصب رئيس هيئة حماية البيئة في الحكومة الشرعية وعمل لأكثر من سنتين بدرن راتب ولا ميزانية، وبدا عمله في الهيئة من الصفر في الوقت الذي كانت مليشيا الحوثي تيتأثر بكل الدعم الاجنبي المقدم من المنظمات الدولية لدعم حماية اليمن وعمل تغيير الموقف الدولي لصالح الحكومة الشرعية خلال فترة قصيرة وحصل الهيئة على الثقة من قبل المنظمات والهيئات الدولية وفي عجالة صدر قرار  ارتجالي بتعين قائم باعمال بديل  تنفذا لرغبات لوبي داخل الوزارة  لتقديم خدمة وتنفيذ رغبات ومصالح قوى ودول  إقليمية ودولية تحاول لتقيد صلاحيات وانشطة الهيئة العامة لحماية البيئة ابرزها على سبيل المثال العبث بجزيرة سقطري، حيث وقف رئيس الهيئة الخراز  حجر عثره أمام أطماع هذه القوى ولسنتين متابعتين الأولي في موتمر البحرين 2018 والثانية في موتمر اذزيبيحان 2019 لإخراج جزيرة سقطري من ضمن قائمة التراث العالمي حتي يتسنى لهم العمل على تغيير الطبيعة البيئة للجزيرة تحويلها إلى قاعدة عسكرية ومجموعة من المنتزهات التي كلها كتل أسمنتية لا تراعي التنوع والخصوصية البيئة للجزيرة.

وشكلت جزيرة سقطرى احدى اهم اولويات واهتمام رئيس الهئية الخراز وبذل جهودا جبارة للحفاظ عليها ، وقام في ال 8 من سبتمبر 2019 اي قبل صدور قرار عزله بأيام بمخاطبة القائم بأعمال الوزارة طالباً منه دعم من دولة رئيس الوزراء للهئية والسلطة المحلية بالجزيرة لتنفيذ الإجراءات الإدارية والتنفيذية التي تطلبها لجنة التراث العالمي قبل ان تصل هذه اللجنة إلى الجزيرة في 24 من اكتوبر القادم،  وهي محاولات متواليةعبر رسائله للوزير ورئيس الوزراء لدق  ناقوس الخطر وانه ما زالت تلك القوى التي تريد العبث بجزيرة سقطري تعمل على طرح طلب ازالتها من قائمة التراث للمرة الثالثة في الاجتماعات التي ستعقد في 2020، ومحذرا الحكومة من انه اذا لم يتم العمل على تنفيذ هذه الإجراءات التي تتطلب دعم دولة رئيس الوزراء سيكون احتمالية قدره الهئية للدفاع عن سقطري للمرة الثالثة صعبه للغاية خصوصا اذا لم تنفذ هذه الإجراءات بحزم قبل وصول الفريق الدولي للجزيرة للتقييم الوضع فجاء الرد من قبل رئيس الوزراء بتغيير رئيس الهئية. 

ففي الوقت الذي ينتظر ابناء مارب  قرارات تعمل لتمكين الكثير من ابناءها المؤهلين للاسهام في خدمة وطنهم بتقلدهم لمناصب في مؤسسات الدولة التي كانوا محرومين منها خلال الفترة الماضية للنظام السابق ،وانتهاج رؤية تقوم على الشراكة والعدل والمساواة  والحكم الرشيد وتنفيذ مخرجات الحوار الوطني احدث ردة فعل عكسية  على المستوى الاعلامي وشبكات التواصل الاجتماعي اعاد للاذهان تصرفات النظام السابق والجماعة الحوثية الذي ناضل ومازال شعبنا في التخلص من الفكر الكهنوتي والاستبداي اقصى ابناء المحافظة من  مناصب إدارية في الدولة بل وكان يعمل على نقل صورة مغايرة عن مأرب على الرغم انه ليس القرار الاول فقد تم استعباد وزراء وقيادات عسكرية ومدينة من ابناء مارب .

وجاء توقيت قرار اقالة رئيس الهئية الدكتور عبدالقادر الخراز الذي أثار العديد من التساؤلات والشكوك ، لأبناء مأرب متسائلين لصالح من يخدم هذا القرار ؟ وهل القائم بعمل وزير المياة والبئية يضلل رئيس الوزراء ليعمل  عكس توجهات  رئاسة الجمهورية والمشروع الوطني الكبير التي تعتبر قضيه جزيرة سقطري قضية وطنية من الدرجة الأولي ولا يمكن التفريط فيها. خصوصا ان هذا القرار عمل على إزاحة الرجل الذي كان يشتغل بوطنية ودافع عن سيادة الدولة على الجزيرة وبقائها ضمن التراث العالمي من أجل ان تبقي فخر للأجيال اليمنية بتنوعها وطبيعتها الفريدة التي لا توجد في اَي منطقة أخرى يالعالم. 

الكثير يرون ان هذا  القرار الخاطئ لن  يخدم  سوى  المتربصين بوحدة وسيادة الدولة اليمنية ويقدم خدمة مجانيه لمن يريدون احتلال سقطرى ويتربصون بها .

عدد مرات الزيارة 636
whatsapp shearingfacebook shearingtwitter shearing

استطلاع رأي
هل يستطيع المبعوث الاممي الجديد إحداث تغييرات ايجابيه في مسار الازمة اليمنية



ابحث في الاخبار